الكابتن أحمد قوطرش: الله يختبر الإنسان لكن لا يهينه   – صاحبة الجلالة

يوميات

كل صباح

هو بداية حلم وهدف جديد وما علينا إلا أن ننسى الأمس ونبدأ من جديد،أيها الصباح..رأيت الجميع ينطلقون معك،كل ينطلق بأمل جديد،بعيون تترقب الفرح..بقلب يخفق للأمل،فيقترب المساء لتتبعثر الآمال..وتؤجل لصباح آخر ونقول غداً.

الكابتن أحمد قوطرش: الله يختبر الإنسان لكن لا يهينه   لا صعوبات رياضية مع الله

صاحبة الجلالة _ وسام النمر

هل خُلق الإنسان للشقاء والمكابدة ؟! حيث قول الله سبحانه : (لقد خلقنا الإنسان في كبد) صدق الله العظيم .

أمثلة كثيرة على الكبد والمشقة التي يعاني منها الإنسان منذ أن تدخل أول ذرة من هواء الأوكسجين إلى رئتيه.. حتى أن المشقة تبدأ من الضيق الذي عليه الجنين في رحم أمه، بعد ذلك يدخل الدنيا ويكابدها إلى أن يأتي الأجل، لكن التساؤل الوحيد الذي يدور حول هذه الحياة التي نتقاتل ونتصارع ونهدر الدماء ونهلك الحرث والنسل لأجلها، وهي في الحقيقة كبد في كبد، هل تستحق الحياة كل هذا الصراع ؟!

وعن هذا الصراع  يقول الإمام الصوفي ابن عطاء الله السكندري :  “لا تَسْتَغْرِبْ وُقوعَ الأَكْدارِ ما دُمْتَ في هذهِ الدّارِ. فإنّها ما أَبْرَزَتْ إلّا ما هُوَ مُسْتَحِقُّ وَصْفها وَواجِبُ نعَتِها”.

“صاحبة الجلالة” التقت الكابتن أحمد قوطرش – رئيس نادي الوحدة الرياضي  للحديث معه عن – الله – في حياته الخاصة فقال : عشت في حياتي مطبات قاسية لكن إيماني بالله كان كبيراً، والله سبحانه رؤوف ورحيم في الكوارث، كما أنني أشعر بوجوده دائماً فإيمان الإنسان يساعده في حياته والله يختبر الإنسان لكن لا يهينه، والرياضة سببت لي ضغوطات لأن فيها صعوبات كبيرة لكن “اسعى يا عبدي حتى اسعى معك” . ويؤكد الكابتن أحمد قائلاً : الإيمان هو الذي أوصلني إلى بر الأمان وأحمدُ الله على الأرزاق وعلى وجود الأولاد .

 

 

التصنيفات : الخبر الرئيسي

وسوم المقالة : ,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة