يوميات

عبارات لها معنى

أعط لمن يكرهك وردة .. فقاعدة العين بالعين تجعل العالم أعمى.. فالحياة ﻛﺎﻟﻮﺭﻭﺩ.. فيها ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﻣﺎ ﻳﺴﻌﺪﻧﺎ .. ﻭﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻮﻙ ﻣﺎ ﻳﺆﻟﻤﻨﺎ.

الإعلامي جمال الجيش: كنت على قناة نور الشام وشعرت بآلام لا يمكن تخيلها عبورك كان معجزة

صاحبة الجلالة _ وسام النمر

إني أنا بك يا ودود – عدمٌ أحاطَ به الوجودُ

فاطلب إلهك وحده – منه به ودع الجحودُ

واعلم بأنك إن طلبت – سواه معه فلا يجودُ .

هذا بعض مما قاله العارف بالله الشيخ عبد الغني النابلسي رحمه الله – عن اليقين المطلوب أثناء الطلب من الله سبحانه.

الإعلامي الأستاذ جمال الجيش حار فيه الطب حينما انتابته وعكة صحية حرجة وأثناء العلاج كان طلبه من الله مختلف، وبعد عودة لحياته الطبيعية كان له منهجاً مختلفاً في العلاج أيضاً، “صاحبة الجلالة” التقت الإعلامي جمال الجيش للحديث عن هذه القصة فقال : كل منا قد تكون عنده العناية واللطف الإلهي حالة تشبه المعجزة إن لم نقل هي المعجزة، وثمة موقف تكرر معي  أكثر من مرة لأني تعرضت لأزمة كانت حادة “أزمة قلبية”  لها علاقة بانسدادات في الشرايين، المرة الأولى كانت في  نيسان عام 2003- ولدي الأكبر كان لم يبلغ  وقتها سن الرشد، واجهت الموت تماماً وكنت إلى حد كبير أشعر بقدر هائل من الراحة لا لشيء ولكن بكامل الصفاء  توجهت إلى ربي وأنا بين  صحوٍ وغياب، وقلت يا رب إن كان من خير في بقائي فأبقني  وإن لم  يكن فقبضني إليك برحمتك،  شاءت عنايته وقدرته أن أخرج من تلك الأزمة، وسألت طبيبي عن احتمالات نجاتي وقتها  قال لي: كانت شبه معدومة، وقال لي وهو قريب مني جداً هو ابن اختي الكبرى  التي ساهمت أيضا في تربيتي وهي مربية فاضلة : “خالي أنت عبورك كان معجزة”.

وشاءت القدرة الإلهية أن أعيش التجربة ذاتها في أواخر العام نفسه، ومضت سنوات بعدها، وفي شهر رمضان المبارك وكنت على قناة نور الشام  شعرت بآلام  لا يكمن تخيلها وتصورها  لا أستطيع حتى أن أتذكرها أو أن  أصورها لأنها  من نوع غير مألوف، وفي حالة إسعافيه في المستشفى بين صحو وغياب دعوت ربي بذات الدعاء يا رب إن كان من خير ما أفعله وإن كان من رسالة أأديها  فأبقني، وإن لم يكن  فأنا ممتثل لإرادتك متشوق لوجهك الكريم، وعبرت تلك التجربة وعرفت التشخيص أن الشريان الأمامي النازل وهو يسمى شريان الحياة قد أغلق  بالكامل. وكان هذا الشريان كان مسدوداً في الأصل  بمكان حساس قريب جداً من القلب يصعب  التدخل الجراحي، وفي كل مرة يقول لي الأطباء بأن التدخل الجراحي  احتمالات  نجاحه ضعيفة جداً جداً  وفي حال النجاح لا يكون  هناك انفتاخ في الشرايين بأكثر من خمسة بالمئة، فمن الناحية العلمية هكذا عمليات ليس هناك من منطق لإجرائها، ليس إلا استمرار للمعالجة  الدوائية  واستمريت على المعالجة الدوائية .

صفاء النفس والمحبة علاج رباني

 يبن الأستاذ جمال بعد شفائه حقيقة علاجه الذي يتابع فيه الآن قائلاً : ألجأ حقيقة إلى نوع آخر من المعالجة، أستطيع أن أسميها المعالجة الروحية  التنقية وصفاء النفس والمحبة، كنت أشعر بأن هذه المشاعر كانت دائماً تملئني بقوة  أستطيع من خلالها ان أنهض من جديد  ليس فقط لأستمر في الحياة ولكن لكي أفعل بكل ما بوسعي لمواجهة أصعب المواقف وتعرفونها كما واجهنا في بلدنا الحبيب سورية  طيل السنوات، وتعرفون بالطبع حساسية العمل، أن تقول الحقيقة وأن تكون قريب منها أمر ليس بالسهل، لكن ومع ذلك كنت دائماً أدعوا الله أن يلهمني الحقيقة وأن يجعلها في قلبي وأن يجعل سلوكي مصداقا لها.

علاوةً على ذلك يؤكد الإعلامي جمال الجيش قائلاً : لا أبالغ إذا قلت أنني أشعر بأن الله  كان قريباً مني  بل كنت أشعر على الدوام  وفي  لحظات الوعي الباكر للحياة  عندما كنت أستمع إلى والدي رحمه الله وهو يقرأ القرآن الكريم  ويخشع قلبه، وبين دقيقة وأخرى أجده  ساجدا لله عز وجل كان ينتابني إحساس غريب، في تلك اللحظات كنت أشعر بقوة هائلة  تنتقل إلى داخلي وبأنني  محاط بنوع من العناية الإلهية التي رافقتني  في كل لحظة من لحظات حياتي، كان يقول لي دائما “الله يفتح عليك ” شاءت الأقدار أن تكون مهنتي مهنة كلمة وبالتالي مهنة المسؤولية  في القول والسلوك الذي يرافق هذا القول كي يكون السلوك مصداقا للقول ولكي يكون  القول مشفوعاً بسلوك يدلل عليه . تعلمت أن أفكر بصوت مسموع  هكذا دربت نفسي، لذلك لا أجد صعوبة في قول أي شيء مقتنع به أو أرى فيه قدراً من الحقيقة من الزاوية التي أراها، وكان دعائي لله عز وجل بشكل  مستمر أن يلهمني الخير والصواب في القول وفي العمل  العناية الإلهية .

 

التصنيفات : مع الله

وسوم المقالة : ,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة