احذر وأنت تأكل كباب الدجاج .. فقد يكون مجرد “نفايات” – صاحبة الجلالة

يوميات

كل صباح

هو بداية حلم وهدف جديد وما علينا إلا أن ننسى الأمس ونبدأ من جديد،أيها الصباح..رأيت الجميع ينطلقون معك،كل ينطلق بأمل جديد،بعيون تترقب الفرح..بقلب يخفق للأمل،فيقترب المساء لتتبعثر الآمال..وتؤجل لصباح آخر ونقول غداً.

احذر وأنت تأكل كباب الدجاج .. فقد يكون مجرد “نفايات” القبض على شبكة تصنع من " جلد وعظم ومؤخرة الفروج "..كبابا

 

صاحبة الجلالة _ نيرمين موصللي

بعد استفحال ظاهرة الغش لم تعد عملياته تقتصر على المواد الاستهلاكية كاللبنة والطحينة والزيوت والمنظفات والسمنة بل تعدتها لتصل إلى اللحوم بأنواعها بحيث أصبح المواطن لا يدري ماذا يأكل وآخر تلك العمليات لما يعرف بكباب الدجاج الذي يفضله الكثيرون في ظل غلاء اللحوم الحمراء حيث ضبط فرع الأمن الجنائي بدمشق 1300 كيلوغرام من بقايا الفروج الفاسد المقطع ” جلد وعظم ومؤخرة الفروج ” تستخدم لصناعة كباب الدجاج.

وتبدأ القصة بورود معلومات لفرع الأمن الجنائي بدمشق تفيد بقيام عدد من الأشخاص بنشاط مشبوه حيث تم نصب كمين للمدعو ” ن ، م ” و ” ن ، ك ” و ” ع ، ع ” وضبطهم ضمن سيارة وجد فيها كمية من الفروج الفاسد قدرت بحوالي ” 300 ” كغ تفوح منها رائحة كريهة بعد أن قاموا بتحميلها  من أحد المنازل.

وبالتعاون مع دورية تابعة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تمت مداهمة المنزل وتبين وجود كميات كبيرة من مادة الفروج المجمد المقطع والمفروم الفاسد غير صالح للاستهلاك البشري تفوح منه رائحة كريهة جدا، وضع قسم منها ضمن أكياس بأحد الغرف والقسم الآخر في ثلاجة تبين بعد وزنها أنها تبلغ 1300 كيلوغرام تقريبا.

وخلال التحقيق أكد المدعو ” ن ، م ” أنه يعمل بمجال بيع وشراء بقايا الفروج من أكثر من سنتين ضمن محل في منطقة الزبلطاني اتخذ منه مكانا لتجميع بقايا مخلفات الفروج لمدة تصل لعدة أيام أحيانا وفي حال عدم تصريف كامل الكمية المطحونة يقوم بإعادة طحنها مع بقايا احضرها حديثاً حتى لا تظهر رائحتها.

واعترف أيضا ..  بأن المدعوان  ” ن ، ك ” و ” ع ، ع ” يعملان معه إضافة إلى 15 عشر عامل وذلك مقابل أجر يومي  حيث يقوم بإغلاق أبواب المحل الخارجية حتى لا تتمكن الدوريات المختصة من مشاهدتهم ليبدأ العمل على طحن بقايا الفروج بواسطة مكنات عادية حتى تصبح مزيجا ناعما يضاف إليها مواد حافظة وتوابل ليتم بيعها للزبائن على أنها كباب فروج بعد تعبئتها بأكياس شفافة وبسعر يتراوح ما بين 500 إلى 750 ليرة سورية للكيلوغرام الواحد.

وأكد  المدعو” ن .م ” اتفاقه مع عدد من أصحاب المسالخ  في عدة مناطق ” جرمانا ، الزبلطاني ، ركن الدين ” على شراء بقايا الفروج المقطع من جلد وعظم ومؤخرة الفروج بسعر 125 ليرة للكيلو ” علماً أن هذه المخلفات يجب اتلافها كونها من مخلفات غير صالحة للاستهلاك البشري “

وبالتحقيق مع ” ن ، ك ” و ” ع ، ع ” اعترفا بالعمل لدى المذكور مقابل أجر مادي وقدره 27 ألف ليرة وانهما كانا يقومان بطحن ونقل وتعبئة بقايا الفروج الفاسد.

وتم إرسال كتاب إلى مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك لإرسال دورية لاستلام المادة المصادرة .

وبعد إن ثبت من خلال التحقيق مع المذكورين كل ما نسب إليهم تمت إحالتهم للقضاء لينالوا الجزاء العادل  .

التصنيفات : كواليس المجتمع

وسوم المقالة : ,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة