يوميات

مفاجآت

فوجئت مؤسسة المعارض بإقبال الناس على مدينة المعارض يوم الجمعة ..وقريبا ستكون مفاجأة محافظة دمشق بقدوم الشتاء كما ستفاجىء وزارة النفط بأن الشتاء بارد … و المواطن سيفاجىء إن حصل غير ذلك!!

القصة الكاملة.. ما الذي أفقد “أبو الهول” أنفه؟

تتميز التماثيل المصرية القديمة بدقة نحتها، والعناية في إبراز التفاصيل الصغيرة بها. مع هذا، نجد أن كثيراً منها يختفي منها الجزء الخاص بالأنف، نتناول في هذا التقرير بعض الأسباب التي أرجع إليها علماء الآثار السبب في هذه الظاهرة.

تخريب متعمَّد من قبل ملوك الأسرات اللاحقة

التخريب المتعمَّد لتشويه مظهر التماثيل، أمر شائع حدوثه للآثار المصرية، وتولَّى فعلَ ذلك ملوكُ الأسرات اللاحقة، فكلما تولَّى حاكمٌ جديد أو ظهرت أسرة حاكمة جديدة، تعمَّدت تشويه الآثار التي خلَّفتها سابقتها، كنوع من النِّكاية بها والتقليل من شأن إنجازاتها ومحو إرثها.

كما لعب العنصر الديني دوراً كبيراً في الأمر؛ إذ عمد كثير من المتشددين المنتمين للطوائف الدينية المُختلفة، التي منها اليهودية والمسيحية والإسلام وغيرها، إلى تخريب بعض الآثار التي تعود إلى حقب زمنية تُخالف عقائدهم. تسبب هذا الفعل المُشين في قطع أنوف، وتفكيك كثير من التماثيل، والثروات الثقافية والتاريخية على مر التاريخ.

إعادة استخدامها موادَ للبناء في العصور القديمة

في الفترات اللاحقة للحضارة الفرعونية، أصبحت المعابد خالية بعد دخول عصر الدولة الرومانية وما تلاها؛ لأن الناس غيَّروا دينهم واتجهوا لأديان جديدة. وصارت بذلك أحجار المعابد، والأهرام، والتماثيل، مصدراً مجانياً للحصول على مواد للبناء.

اتَّجه الناس إلى أخذ بعض الأحجار من الآثار المُحيطة؛ لإعادة استخدامها في أغراض البناء، كنوع من إعادة التدوير، واستمر هذا على مر العصور وصولاً إلى القرن العشرين.

أنف أبو الهول أتلفه جنود الحملة الفرنسية؟

يُعد أبو الهول واحداً من أكبر التماثيل الحجرية في العالم، يقع في مدينة الجيزة المصرية ويتكون من قطعة واحدة من الحجر الجيري، يبلغ طولها 73 متراً وارتفاعها 20 متراً.

لم يكن ظاهراً قبل عام 1905، حتى أُزيحت الرمال عنه، لتكشف عن الجسم الكامل لتمثال أبو الهول، الذي كان مدفوناً في الصحراء.

ساد اعتقاد في البداية أن أنفه المفقود، أتلفه رجال نابليون خلال الحملة الفرنسية على مصر، غير أن بعض الرسومات التي تعود إلى القرن الثامن عشر، كشفت اختفاء الأنف حتى قبل وصول نابليون إلى مصر.

عوامل التعرية الطبيعية

يُرجع عديد من علماء الآثار السببَ في اختفاء بعض الأجزاء من التماثيل القديمة، إلى التآكل الذي تُسببه عوامل التعرية، مثل الرياح القوية، ومياه الأمطار، والكثبان الرملية، إلى جانب أن العديد منها تعرَّض لتلك العوامل لوقت طويل جداً، بينما دُفِن بعضها الآخر تحت أطنان من الطين والرمال لعدة قرون.

عادة الأطراف، مثل الساقين والذراعين والأنوف، هي التي يُصيبها أكبر قدر من الضرر؛ الأمر الذي يؤدي إلى اختفائها في نهاية المطاف.

أخطاء بشرية في أعمال النقل والصيانة

من بين أجزاء التمثال المختلفة، يعد الأنف الجزء الأضعف. قد يكون السبب في ضياع أنوف بعض التماثيل، هو أخطاء بعض عمال النقل والصيانة الذين يعملون في مشاريع الحفاظ على الآثار.

هؤلاء إما يعملون لصالح فرق أوروبية، أو تابعة لمؤسسات بأميركا الشمالية، أو عمال محليين موكلين من الحكومة المصرية، يستخدمون أساليب نقل بدائية، ولا توجد رقابة على عملهم، علاوة على كونهم يتصفون بقلة الخبرة في مجال الحفاظ على الآثار.

(هاف بوست عربي)

التصنيفات : الثقافية

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة