يوميات

مفاجآت

فوجئت مؤسسة المعارض بإقبال الناس على مدينة المعارض يوم الجمعة ..وقريبا ستكون مفاجأة محافظة دمشق بقدوم الشتاء كما ستفاجىء وزارة النفط بأن الشتاء بارد … و المواطن سيفاجىء إن حصل غير ذلك!!

مخاطر الهواتف الذكية على الدماغ

يحذر عالم الغدد الصماء روبرت لاستينغ من أن الإخطارات الواردة من الهواتف الذكية تسبب إجهادا للمخ، وتدربه على أن يعيش في حالة من الخوف والقلق المستمرين.

ولفت روبرت لاستيغ أن 86% من الأمريكيين، الذي يتفقدون بريدهم الإلكتروني وحساباتهم على شبكات التواصل الاجتماعي بصورة دورية ومنتظمة، يصابون بالتوتر، ما يؤدي إلى إزعاج القشرة الدماغية الأمامية، المسؤولة عن الوظائف المعرفية، فتتوقف عن القيام بوظيفتها، وهو ما “يدفع الفرد في نهاية الأمر إلى القيام بأعمال غبية  تؤدي إلى مشاكل في النهاية”، وفقا لتصريحاته لمجلة “بيزنس إنسايدر”.

ويوضح لاستيغ أن الشخص الطبيعي يركز على مهمة واحدة في كل مرة، ولكن عندما يتوقف طوال الوقت من أجل الإجابة عن إشعار جديد على هاتفه، أو عندما يتلقى تنبيها من التطبيقات المختلفة من هاتفه، فإنه يتعرض للمقاطعة والتشتيت.

ويشير استنادا إلى تقدير عالم النفس ديفيد ماير، أن تحول الإنسان بين مهام مختلفة في وقت واحد، من الممكن أن يستهلك ما يصل إلى 40% من وقت مخه العامل.

ويضيف لاستيغ أنه في كل مرة نقوم فيها بتحويل المهام، فإننا نطلق جرعة جديدة من هرمون الإجهاد “الكورتيزول”، وكذلك هرمون “الدوبامين”، المسبب للشعور بالمتعة.

كما يؤكد روبرت لاستيغ أن استعمال الهواتف الذكية بصورة متكررة، من الممكن أن يجعل المخ كسولا، بفضل وجود ذلك “المساعد الرقمي”، الذي يساعد على القيام بأعباء العمل اليومية، وسط كل هذه الضغوط، وذلك لأن الأدمغة البشرية قادرة على معالجة الكثير من المعلومات في وقت واحد، بمعدل 60 بت في الثانية الواحدة فقط.

وعثر الباحثون أن المفكرين الأكثر ذكاءا وتحليلا، هم الأقل نشاطا على محركات البحث عبر هواتفهم الذكية، مقارنة بالأشخاص الآخرين، ولكن هذا لا يعني أن استخدام هاتفك للبحث يجعلك “غبيا”، ولكن هناك علاقة بين التفكير الأقل اجتهادا وبين تصفح الإنترنت بشكل دائم.

كما أظهر علماء أن قراءة معلومة جديدة عبر الهاتف الذكي قد تكون وسيلة مريعة للتعلم، بعد أن كشفوا عن أن الأشخاص الذين يتلقون معلومات معقدة من كتاب ما، بدلا من عرضها على الشاشة، يطورون فهما أعمق، وينخرطون في تفكير أكثر تفصيلا.

كما يشير بحث جديد على عشرات من مستخدمي الهواتف الذكية في سويسرا، إلى أن التحديق في شاشات الهواتف الذكية، من الممكن أن يجعل أدمغتنا وأصابعنا أكثر توترا.

 

المصدر: سبوتنيك

التصنيفات : الصحة

وسوم المقالة : ,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة