يوميات

الحلم

‏‎‎‎‎‎‎الأحلام گ الطفولة.. لا تموتٌ وتندثر.. بل تختبئ فينا..

تفاصيل رئيس البيت الأبيض ولياليه الحمراء مع نجمة اباحية !

ذكرت وكالة اسوشيتد برس من نيويورك انه بعد فوز الرئيس الأميركي بالحكم ضد النجمة الإباحية ستيفاني كليفورد وتعرف باسم ستورمي دانيديز ان النجمة الإباحية قالت انها تلقت 130 الف دولار من محامي الرئيس ترامب كي تسكت عن هذه القضية، وانها قدمت الدعوى في كاليفورنيا لكن المحكمة أعطت الحق لترامب ونقضت اقوال النجمة الإباحية.
عندها لجأت النجمة الى الكشف عن معلومات عن علاقتها بترامب وقالت لقد التقيته اثناء حضور لعبة غولف، وقام بالتودد مني واخبرني ان زوجته حبلى وسيولد طفل لهما خلال شهر، وانه بالفعل بعد شهر حصلت الولادة وجاءه صبي اسماه بارون، وانها صعدت معه الى جناحه في الفندق الرئيسي في نيفادا، حيث أمضت الليل معه سنة 2006، وان 6 من مرافقيه كانوا يرافقون الرئيس الأميركي قبل توليه رئاسة الجمهورية وكان ذلك عام 2006 كانوا في جناح قرب الجناح الذي مارست الجنس فيه مع ترامب، وانه وعدها بمزيد من الأموال بعد ان قدم لها 50 الف دولار نقدا بعدما اتصل من جناحه بجناح مرافقيه الذين جاء احدهم الى باب جناح ترامب وبالكاد فتح ترامب واستلم المبلغ واغلقه ثم قدمه لها وقال اريد ان اتابع العلاقة معك، وهذه الاخبار نشرتها الصحف في نيويورك لكن كليفورد اتهمت محامي ترامب انه دفع للصحف في نيويورك مبالغ لنشر اخبار ليست صحيحة، وانها ستنشر كتابا عن العلاقة التي استمرت 4 اشهر مع ترامب وكانت ترافقه مرتين في الأسبوع الى سهرات ثم تمارس الجنس معه في جناحه حيث كان يتنقل بين عدة ولايات لكن أهمها كانت كاليفورنيا ونيفادا، وقالت ان الرئسي الأميركي يتهرب من هذه الفضيحة مع انه كان صديقاً لي حميماً واخبرني قصصاً عائلية وشخصية سوف انشرها في كتابي، لكن صحيفة في نيويورك قالت ان لا قيمة للكتاب طالما انها لا تملك صورة واحدة، وردت كليفورد بالقول انها ستطلب من المحكمة الرجوع الى أفلام الكاميرا في الفنادق التي دخلتها مع ترامب سنة 2006 و2008 لكشف صورتها مع ترامب وهي تدخل الفندق وحتى صور الكاميرا وهي تدخل الى جناحه والكاميرا كانت في الممر حيث الاجنحة الفخمة التي كان يستأجر اثنين منها الرئيس ترامب، واتهم ترامب اخصامه السياسيون باثارة القضية واتهم دولة اجنبية بالتحريض على اثارة فضيحة، لكن كليفورد النجمة الإباحية ذكرت بعض المعلومات عن ممارسة ترامب معها الجنس وكيف كان يتصرف مما أدى الى احراج كبير لدى البيت الأبيض الذي لم يعلق على تفاصيل ممارسة الجنس، اما محامي ترامب فقال ان الرئيس الأميركي بالكاد يعرفها وصافحها في احتفال الغولف، لكن موظفين في فندق كبير في نيفادا قالوا لقد شاهدنا ترامب معها وهما يدخلان سوية الى الفندق، وانه في اليوم الثاني خرج ترامب حوالى الساعة الحادية عشرة بينما بقيت هي في الجناح طيلة النهار، حتى عاد ليلا بعد منتصف الليل الرئيس ترامب الى الجناح الذي بقيت فيه كليفورد، والان ستستدعي المحكمة موظفي الفندق لاخذ شهاداتهم، وسيقوم المحقق الأميركي المختص بالتحقيق مع الموظفين واخذ افاداتهم كما سيطلب صور أفلام الكاميرا لعام 2006 وعام 2008، لكن الرئيس ترامب وضع كل ثقله في الموضوع لاطفاء الخبر، ويقول البعض ان النجمة الإباحية طلبت من محامي ترامب مليوني دولار لتوقف الدعوى التي خسرت الجزء الأول منها لكن مع استمرار التحقيق ستكون فضيحة لترامب خاصة بعد افادة موظفي الفندق في نيفادا، كما ان احد مرافقي ترامب الذي قاد السيارة ونقل النجمة عدة مرات لشراء أغراض لها تم استدعاؤه للتحقيق بعدما قامت النحمة الإباحية بتسمية اسمه وتسمية المحلات التجارية التي ذهبت اليها، وكان ينتظرها في السيارة لشراء الأغراض، والخطير في الامر ان دفع مبالغ الاغراض تم بواسطة بطاقة كان يحملها السائق من قبل ترامب ويتم التحقيق بعد كشف الحساب في محل تجاري لبيع الألبسة عن الفاتورة وكشف رقم البطاقة وباسم من، واذا تبين ان البطاقة تابعة لشركات ترامب فالرئيس الأميركي سيقع في فضيحة فعلية.

 

وكالات

التصنيفات : سياسة

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة