يوميات

الحياة

دوستويفسكي:انها الجحيم..كافكا:انها البدايات..ستيفن هوپكنز:انها الامل..اينشتاين: انها المعرفة..ستيف چوبز:انها الإيمان..راسل:انها المنافسة..شوبنهاور:انها المعاناة.. غاندي:انها الحب..

رئيس الحكومة من جامعة دمشق: أهمية الاستفادة من أفكار الطلاب ورؤاهم لتطوير العملية التعليمية

صاحبة الجلالة _ خاص

جال المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء على قاعات امتحانات السنة التحضيرية للكليات الطبية في كلية الطب بجامعة دمشق و امتحان الصيدلة الموحد الذي يجري في مدرجات كلية الحقوق بالجامعة .

واستمع من الطلاب إلى واقع الأسئلة ومدى جهوزية القاعات لتكون العملية الإمتحانية بالشكل الأمثل  والواقع التدريسي ومدى ملاءمة المناهج المقررة للاختصاصات حيث أكدوا  ضرورة  التدقيق في بعض حالات الحرمان من الامتحان في الجامعات  الخاصة وإمكانية إجراء التدريب العملي لطلاب الجامعات الخاصة  بالمشافي العامة وإعطاء الوقت الكافي للطلاب للتحضير للامتحان .

وبين رئيس مجلس الوزراء أهمية الاستفادة من أفكار الطلاب ورؤاهم لتطوير العملية التعليمية موضحا أهمية الاختصاصات العملية في رفد سوق العمل بالكوادر المؤهلة .

وأثنى على جهود القائمين مؤكدا ضرورة بذل أقصى الجهود لخدمة أبنائنا الطلبة كونهم يشكلون مستقبل سورية المضيء موضحا أهمية توفير جميع مقومات نجاح العملية التعليمية و الإمتحانية وتحقيق أعلى مؤشرات الأداء في الجوانب النظرية والعملية .

شارك في الجولة وزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف ومعاون الوزير الدكتور رياض طيفور ورئيس جامعة دمشق الدكتور محمد ماهر قباقيبي .

وفي تصريح صحفي أوضح الدكتور رياض طيفور معاون وزير التعليم العالي أن اليوم هو الامتحان الأخير من امتحانات السنة التحضيرية في الجامعات الحكومية ،وقد اطلع رئيس مجلس الوزراء خلال جولته على واقع الامتحانات في كلية الطب في القاعات والمخابر المخصصة لطلاب السنة التحضيرية، واستمع من الطلاب عن الاستفسارات وأوضاع السنة التحضيرية والامتحانات ومستوى الأسئلة موضحا أن  السنة التحضيرية بدأ تطبيقها في الجامعات الحكومية سنة 2015في الكليات الطبية، هي سنة أولى يختارها الطلاب الذين يرغبون في دراسة الكليات الطبية .

وأضاف أن الأسئلة مركزية والتصحيح مركزي وتجري الامتحانات في جميع الجامعات بنفس الوقت وهناك ممثلين عن التعليم العالي موجودين للإشراف على امتحانات السنة التحضيرية.

من جانبها أوضحت الدكتورة ميسون دشاش مديرة مركز القياس والتقويم في وزارة التعليم العالي أن امتحان اليوم هو دورة تكميلية لامتحان الصيدلة الموحد وهو يجري في 4 مراكز امتحانية في سورية وفي 5 مراكز امتحانية خارج سورية والمراكز التي تجري فيها الامتحانات موجودة في جامعات دمشق وحلب وتشرين والبعث وفتحنا المجال لطلابنا الموجودين خارج الأراضي السورية بألمانيا ودبي والقاهرة وبيروت ان تجري الامتحان، ونحن نعمل لاحداث منظومة امتحان وطنية محوسبة تصدر نتائج الامتحان مباشرة وانتهت البنية التحتية لها وستباشر عملها عما قريب.

وأضافت : لدينا 900 متقدم من طلاب الصيدلة للامتحان من اجل التحقق من قياس مخرجات التعليم العالي و 14 جامعة سورية تقدمت لهذا الامتحان حكومية وخاصة وشهادات من اجل التعادل من جامعات غير سورية مبينة ان المركز يعتمد على منظومة حاسوبية معلوماتية لكن كادرها قليل نسبيا لذلك طلبنا من رئيس مجلس الوزراء  دعمنا بالكوادر من مهندسي المعلوماتية وخاصة في مجال اختصاص البرمجيات والذكاء الصناعي.

التصنيفات : محليات

وسوم المقالة : ,,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة