يوميات

الحياة

دوستويفسكي:انها الجحيم..كافكا:انها البدايات..ستيفن هوپكنز:انها الامل..اينشتاين: انها المعرفة..ستيف چوبز:انها الإيمان..راسل:انها المنافسة..شوبنهاور:انها المعاناة.. غاندي:انها الحب..

لماذا يقال للعروسان بالرفاه والبنين ؟

اعتاد الناس بقول كلمة( بالرفاه والبنين) للعروسين الجديدين , وكما يعتقد البعض ان معنى هذه الدعوة بالرفاهية والخلف الصالح.. , ولكن الدعوة الصحيحة هي( بالرفاء والبنون ) ..
والرفاء اي بالهمزة وليس بالهاء و معناها : التفاهم والوئام بين الزوجين وان يكون لهم افكارا متقاربة وتوجه واحد
والتفاهم مهم جدا بين الزوجين و هذا التفاهم ينجب لنا جيل فاهم وواعي بامكانه ان يتحمل اعباء المستقبل ، وان يرفع صروح بلاده وامته عاليا ..
اما ( والبنين )فهذه دعاء اهل الجاهلية قبل الاسلام من الذين لا يحبون البنات ، فيخصون العروسين بان يرزقهم الله بالبنين( اي الذكور ) دون الاناث لكرههم وبغضهم للبنات , بل اذا رزق احدهم بأنثى أسوده وجهه ووأدها وهي حية
فحرص الاسلام على عدم التفرقة بين الذكر والانثى بل جعل الأجر أكثر لمن عال وربى البنات ..

لذلك تكون الدعوة الصحيحة( بالرفاء والبنون )اي الذكور والإناث

التصنيفات : منوعات

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة