يوميات

جورج برنار شو

هناك أناس يصنعون الحدث .. وهناك أناس يتأثرون بما يحدث .. وهناك أناس لا يدرون ما يحدث

اضطراب العناد الشارد.. صائد الأطفال

يمكن أن يكون الأطفال، حتى أفضلهم سلوكًا، صعبي المراس ويتعاملون بتحدٍ في بعض الأحيان، ولكن إذا كان الطفل أو المراهق يمر بنوبات متكررة ومستمرة من الغضب أو حدة الطباع أو الجدال أو التحدي أو حب الانتقام ضدك وضد الآخرين المسؤولين عنه، فقد يكون مصابًا باضطراب العناد الشارد (ODD).

كوالد، لا يتعين عليك أن تحاول بمفردك السيطرة على الطفل المصاب باضطراب العناد الشارد، بل يتم ذلك بمساعدة من الأطباء والاستشاريين وخبراء تنشئة الطفل.

وتتضمن معالجة اضطراب العناد الشارد تناول العلاج والتدريب للمساعدة في بناء العلاقات الأسرية الإيجابية والمهارات اللازمة لإدارة السلوك، وربما تتضمن تناول الأدوية لعلاج مشكلات الصحة العقلية المرتبطة به.

 

الأعراض

أحيانًا، يكون من الصعب التعرف على الفرق بين الطفل العنيد أو الانفعالي والطفل المصاب باضطراب العناد الشارد، فمن الطبيعي أن تظهر سلوكيات متناقضة في مراحل معينة من نمو الطفل.

بشكل عام، تبدأ علامات اضطراب العناد الشارد قبل سنوات الحضانة. وأحيانًا، قد يظهر الاضطراب بعد ذلك، ولكنه غالبًا ما يكون قبل سنوات المراهقة المبكرة. وتتسبب هذه السلوكيات في قصور كبير في العلاقات مع الأسرة وممارسة الأنشطة الاجتماعية وفي المدرسة والعمل.

يسرد الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، الذي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي، معايير تشخيص اضطراب العناد الشارد. ويستخدم مقدمو الخدمات الصحية العقلية هذا الدليل لتشخيص الأمراض العقلية كما تستخدمه شركات التأمين لدفع النفقات نظير العلاج.

توضح معايير تشخيص اضطراب العناد الشارد، الواردة في الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، نمط السلوك الذي:

يشمل أربعة أعراض على الأقل من أي من هذه الفئات – الغضب والمزاج العصبي، أو السلوك الجدالي والمتحدي، أو الرغبة في الانتقام.

يحدث مع شخص واحد على الأقل من غير الأقارب.

يسبب مشاكل كبيرة في العمل أو المدرسة أو المنزل.

يحدث من تلقاء نفسه، بدلاً من أن يكون جزءًا من مسار مشكلة صحية عقلية أخرى، مثل اضطراب إساءة استخدام العقاقير أو الاكتئاب أو الاضطراب الثنائي القطب.

يستمر ستة أشهر على الأقل.

تشمل معايير تشخيص اضطراب العناد الشارد، الواردة في الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، كلاً من الأعراض النفسية والسلوكية.

الغضب والمزاج العصبي:

غالبًا ما يفقد أعصابه

غالبًا ما يكون سريع الغضب أو يسهل إزعاجه بواسطة الآخرين

غالبًا ما يكون غاضبًا ومستاءً

السلوك الجدالي والمتحدي:

غالبًا ما يجادل مع الكبار أو من هم مسؤولون عنه

غالبًا ما يتحدى أو يرفض بشدة الامتثال لطلبات أو قواعد الكبار

غالبًا ما يزعج الآخرين متعمدًا

غالبًا ما يلوم الآخرين على خطئه أو سوء سلوكه

الرغبة في الانتقام:

غالبًا ما يكون حاقدًا أو ناقمًا

أظهر سلوكًا حاقدًا أو ناقمًا مرتين على الأقل خلال الأشهر الستة الماضية

يجب أن تبدو هذه السلوكيات على طفلك أكثر مما هو طبيعي بالنسبة لأقرانه. وبالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات، يجب أن يظهر عليهم هذا السلوك معظم أيام الأسبوع لمدة ستة أشهر على الأقل. أما الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 5 سنوات أو أكثر، فيجب أن يظهر عليهم هذا السلوك مرة واحدة على الأقل في الأسبوع لمدة ستة أشهر على الأقل.

يمكن أن يختلف اضطراب العناد الشارد في شدته:

خفيف. لا تحدث الأعراض إلا في مكان واحد فقط، مثلاً، في المنزل أو المدرسة أو العمل أو مع أقرانه.

متوسط. تحدث بعض الأعراض في مكانين على الأقل.

حاد. تحدث بعض الأعراض في ثلاثة أماكن أو أكثر.

بالنسبة لبعض الأطفال، قد يتم ملاحظة الأعراض أولاً في المنزل فقط، ولكن بمرور الوقت تمتد لأماكن أخرى، مثل المدرسة ومع الأصدقاء.

 

الأسباب

ليس هناك سبب واضح معروف لاضطراب العناد الشارد. وقد تكون الأسباب المساهمة في ظهوره مزيجًا من العوامل الموروثة والبيئية، وتشمل:

الوراثيات — هو التصرف الطبيعي للطفل أو حالته المزاجية والاختلافات العصبية الحيوية المحتملة بالطريقة التي يعمل بها المخ والأعصاب

البيئة — مشكلات الأبوة والأمومة التي قد تتضمن عدم وجود رقابة أو وجود نظام تأديب متقلب أو قاسٍ أو سوء المعاملة أو الإهمال

 

عوامل الخطورة

يُعد اضطراب العناد الشارد مشكلة معقدة، وتتضمن عوامل الخطورة المحتملة للإصابة به ما يلي:

الحالة المزاجية — الطفل الذي تواجه حالته المزاجية صعوبة في السيطرة على عواطفه، مثل أن يكون شديد التفاعل عاطفيًا مع المواقف أو يواجه صعوبة في تحمل الإحباط

مشكلات الأبوة والأمومة — الطفل الذي يشعر بسوء المعاملة أو الإهمال، أو وجود نظام تأديب متقلب أو قاسٍ، أو عدم وجود رقابة أبوية

مشكلات الأسرة الأخرى — الطفل الذي يعيش في جو من الخلافات الأسرية أو يكون أحد والديه مصابًا باضطراب الصحة العقلية أو اضطراب إساءة استخدام العقاقير

 

المضاعفات

إن الأطفال الذين يعانون من اضطراب العناد الشارد قد يواجهون صعوبة في التعامل مع آبائهم وأقاربهم في المنزل، ومع المدرسين في المدرسة، ومع المشرفين في العمل وغيرهم من الأشخاص المسؤولين عنهم، كما أنهم قد يواجهون صعوبة في إنشاء صداقات وعلاقات مع الآخرين والمحافظة عليها.

قد يؤدي اضطراب العناد الشارد إلى مشكلات مثل:

الأداء السيئ في المدرسة والعمل

السلوك المعادي للمجتمع

مشكلات السيطرة على الانفعالات

اضطراب إساءة استخدام العقاقير

 

الانتحار

كما أن الأطفال المصابين باضطراب العناد الشارد قد يعانون أيضًا من حالات صحية عقلية أخرى، مثل:

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه (ADHD)

الاكتئاب

 

القلق

اضطراب السلوك

اضطرابات التعلم والتواصل

وقد يساعد علاج هذه الحالات الصحية العقلية الأخرى في تحسين أعراض اضطراب العناد الشارد، وقد يكون من الصعب علاج اضطراب العناد الشارد إذا لم يتم تقييم هذه الحالات الأخرى وعلاجها بشكل مناسب.

 

مشكلات الصحة العقلية المرتبطة

ولأن اضطراب العناد الشارد غالبًا ما يحدث مع مشكلات أخرى سلوكية أو مرتبطة بالصحة العقلية، فقد يصعب تمييز أعراض اضطراب العناد الشارد عن غيرها المرتبطة بمشكلات أخرى، ومن المهم تشخيص أي مشكلات مصاحبة وعلاجها، لأنها يمكن أن تتسبب في ظهور أعراض اضطراب العناد الشارد أو تفاقمها إذا تُركت دون علاج.

 

الوقاية

لا توجد طريقة مضمونة لمنع اضطراب العناد الشارد. ومع ذلك، فإن تربية الطفل الإيجابية والعلاج المبكر يمكن أن يساعدا في تحسين السلوك ومنع الوضع من التفاقم. وكلما كان يمكن السيطرة على اضطراب العناد الشارد في أقرب وقت، كان ذلك أفضل.

يمكن أن يساعد العلاج في استعادة ثقة الطفل بنفسه وإعادة بناء علاقة إيجابية بينك وبين طفلك. كما يمكن أن تستفيد علاقات الطفل مع الكبار الآخرين المؤثرين في حياته – مثل المدرسين ومقدمي الرعاية والدعم المجتمعي – من العلاج المبكر.

 

متى ينبغي زيارة الطبيب؟

من المحتمل ألا يرى طفلك أن سلوكه يُشكل مشكلة. وبدلاً من ذلك، ربما يعتقد طفلك أنه يتم مطالبته بتنفيذ طلبات غير معقولة. ولكن إذا كانت العلامات والأعراض الشائعة لاضطراب العناد الشارد تظهر على طفلك بشكل أكثر مما هو طبيعي بالنسبة لأقرانه، فحدد موعدًا لزيارة الطبيب.

إذا كنت قلقًا بشأن سلوك طفلك أو قدرتك الخاصة على تربية طفل صعب المراس، فاطلب المساعدة من طبيبك أو اختصاصي في الطب النفسي للأطفال أو خبير في سلوكيات الأطفال، ويمكن أن يحيلك طبيب الرعاية الأولية أو طبيب الأطفال إلى الاختصاصي المناسب.

يمكن أن يختلف اضطراب العناد الشارد في شدته، بين خفيف، فلا تحدث الأعراض إلا في مكان واحد، ومتوسط في مكانين وحاد في 3 أو أكثر

نمط السلوك يشمل 4 أعراض لأي من هذه الفئات: الغضب والمزاج العصبي، أو السلوك الجدالي والمتحدي، أو الرغبة في الانتقام

تشمل معايير تشخيص اضطراب العناد الشارد، الواردة في الإصدار الخامس من دليل الاضطرابات العقلية، الأعراض النفسية والسلوكية.

 

البيان

التصنيفات : الصحة

وسوم المقالة : ,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة