يوميات

عبارات لها معنى

أعط لمن يكرهك وردة .. فقاعدة العين بالعين تجعل العالم أعمى.. فالحياة ﻛﺎﻟﻮﺭﻭﺩ.. فيها ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﻣﺎ ﻳﺴﻌﺪﻧﺎ .. ﻭﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻮﻙ ﻣﺎ ﻳﺆﻟﻤﻨﺎ.

القواعد المثلى في معرفة صفات الله العليا

الحمد للّه الموصوف بصفات الكمال المنعوت بالجلال، الكبير المتعال المتفرد بالذات والصفات والأفعال، لا تدرك الأفهام كنه ذاته ولا يُكيف الحِجى صفاته بل هو كما وصف به نفسه وفوق ما يصفه به أحد من خلقه في إكثاره وإقلاله.

أما بعد: فإنّ التوحيد ينقسم إلى نوعين: توحيد الذات والأسماء والصفات (توحيد العلم والاعتقاد) وتوحيد الربوبية والإلهية (توحيد الإرادة والقصد)، فالأول توحيد المعرفة والإثبات والثاني توحيد القصد والطلب.

 

دراسة الأسماء والصفات

فدراسة الأسماء والصفات من حيث عددها ومعرفة معانيها وما يتعلق بها من قواعد ومستلزمات ومتضمنات، ومداره على إثبات صفات الكمال، وعلى نفي التشبيه والمثال، والتنزيه عن العيوب والنقائص.

أما بما يخص القواعد التي وضعها أهل السنة والجماعة من الصحابة ومن تبعهم بإحسان من بعدهم من أئمة الأمة؛ في الصفات فمعرفتها من أهم المهمات وأوجب الواجبات على طالب المعرفة، فالله سبحانه لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِير، سواء في ذاته، أو في صفاته، أو في أفعاله.

روى الإمام البخاري رحمه الله في كتابه الجامع الصحيح في باب صفة إبليس وجنوده: حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب، قال أخبرني عروة بن الزبير قال أبو هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

يأتي الشيطان أحدكم فيقول من خلق كذا، من خلق كذا، حتى يقول من خلق ربك فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته.

وروى مسلم رحمه الله عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:

جاء ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فسألوه إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به، قال: وقد وجدتموه؟ قالوا: نعم، قال: ذاك صريح الإيـمان.

فالشيطان قاعد مترصد في كل طريق فإذا سلك عبد طريقًا إلى علم يصده ويعوقه ويمنعه بكل حيلة ووسيلة لذاك قال الرسول في الحديث عن ما يجده المرء في نفسه: «ذاك صريح الإيمان»، وكما يقولون الشيطان لص واللص لا يسرق البيت الفارغ، فإذا امتلأ القلب بشيء من بالإيمان غار عليه الشيطان بأنواع الوساوس حتى يضله عن العلم الصحيح ويغويه أو ينكبه ويرجعه عن الطريق.

 

معرفة قواعد الأسماء والصفات من المهمات الأساسية

لذلك معرفة قواعد الأسماء والصفات لطالب المعرفة من أهم المهمات وأوجب الواجبات، كما في حديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب، وإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورثوا دينارًا ولا درهمًا، وإنما ورثوا العلم فمن أخذ به أخذ بحظ وافر».

قال ابن القيم: ومن حيل ومكائد الشيطان أنه يكيد الكلام الباطل، والآراء المتهافتة، والخيالات المتناقضة، التي هي زبالة الأذهان، ونحاتة الأفكار، والزبد الذي يقذف به القلوب المظلمة المتحيرة، التي تعدل الحق بالباطل، والخطأ بالصواب، قد تقاذفت بها أمواج الشبهات، ورانت عليها غيوم الخيالات، فمركبها القيل والقال، والشك والتشكيك، وكثرة الجدال، ليس لها حاصل من اليقين يعول عليه، ولا معتقد مطابق للحق يرجع إليه.

 

أسماء الله وصفاته ليست محصورة في ما جاء في الكتاب والسنة

من ذلك أنّ أسماء الله وأوصافه ليست محصورة في ما ذُكر في الكتاب والسنة فهناك أسماء وصفات لا يعلمها ملك مقرب ولا نبي مرسل، فنسبة ما يعلم العباد من ذلك إلى ما لا يعلمونه كنقرة عصفور في بحر.

كما في الحديث الصحيح: «أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك» فجعل أسماءه ثلاثة أقسام:

قسم: سمى به نفسه، فأظهره لمن شاء من ملائكته أو غيرهم، ولم ينزل به كتابه.

وقسم: أنزل به كتابه فتعرَّف به إلى عباده.

وقسم: استأثر به في علم غيبه، فلم يُطلع عليه أحدًا من خلقه، ولهذا قال: «استأثرت به» أي: انفردت بعلمه، وليس المراد انفراده بالتسمّي به؛ لأن هذا الانفراد ثابت في الأسماء التي أنزل بها كتابه.

 

دلالة أسماء الله على الذات والصفات

الاسم من أسمائه تبارك وتعالى كما يدل على الذات والصفة التي اشتق منها بالمطابقة؛ فإنه يدل عليه دلالتين أخريين بالتضمن واللزوم، فيدل على الصفة بمفردها بالتضمن، وكذلك على الذات المجردة عن الصفة، ويدل على الصفة الأخرى باللزوم، فإن اسم «السميع» يدل على ذات الرب وسمعه بالمطابقة، وعلى الذات وحدَها، وعلى السمع وحده بالتضمن، ويدل على اسم «الحي» وصفة الحياة بالالتزام. وكذلك سائر أسمائه وصفاته

 

الصفات الإلهية التي وردت في الكتاب والسنة والأخبار حصرت في سبعة أنواع:

  1. الأول: ما يرجع إلى نفس الذات كقولك: ذات وموجود وشيء.
  2. الثاني: ما يرجع إلى صفات معنوية: كالعلم والقدير والسميع.
  3. الثالث: ما يرجع إلى أفعاله نحو: الخالق والرزاق.
  4. الرابع: ما يرجع إلى التنزيه المحض، ولا بد من تضمنه ثبوتًا، إذ لا كمال في العدم المحض: كالقدوس والسلام.
  5. الخامس: ولم يذكره أكثر الناس، وهو الاسم الدال على جملة أوصاف عديدة لا تختص بصفة معينة، بل هو دال على معناه لا على معنى مفرد نحو: المجيد العظيم الصمد، فإن المجيد من اتصف بصفات متعددة من صفات الكمال، ولفظه يدل على هذا فإنه موضوع للسعة والكثرة والزيادة، فمنه استمجد المرخ والعفار وأمجد الناقة علفًا.
  6. السادس: صفة تحصل من اقتران أحد الاسمين والوصفين بالآخر، وذلك قدر زائد على مفرديهما نحو: الغني الحميد، العفو القدير، الحميد المجيد. وهكذا عامة الصفات المقترنة والأسماء المزدوجة في القرآن، فإن الغنى صفة كمال، والحمد كذلك، واجتماع الغنى مع الحمد كمال آخر، فله ثناء من غناه، وثناء من حمده، وثناء من اجتماعهما، وكذلك العفو القدير، والحميد المجيد، والعزيز الحكيم، فتأمله فإنه من أشرف المعارف.
  7. السابع: صفات السلب، وصفات السلب المحض لا تدخل في أوصافه تعالى إلا أن تكون متضمنة لثبوت، كالأحد المتضمن لانفراده بالربوبية والإلهية، والسلام المتضمن لبراءته من كل نقص يضاد كماله، وكذلك الإخبار عنه بالسلوب هو لتضمنها ثبوتًا، كقوله تعالى: «لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ» فإنه متضمن لكمال حياته وقيوميته، وكذلك قوله تعالى: «وما مسّنا من لّغوب» متضمن لكمال قدرته.

وكذلك قوله: «وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ» متضمن لكمال علمه، وكذلك قوله: «لم يلد ولم يولد» متضمن لكمال صمديته وغناه.

وكذلك قوله: «وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ» متضمن لتفرده بكماله، وأنه لا نظير له، وكذلك قوله تعالى: «لا تدركه الأبصار» متضمن لعظمته، وأنه جلّ عن أن يدرك بحيث يحاط به، هذا مطرد في كل ما وصف به نفسه من السلوب.

 

قواعد في أسماء الله وصفاته

موضوعنا عن قواعد الصفات والصفات مربوطة مع الأسماء؛ من حيث إنّ الأسماء تدل على الصفات ولا عكس؟ فباب الصفات أوسع من باب الأسماء. فكل اسم من أسماء الله متضمِّن لصفة ولا عكس؛ يعني: ليس كلُّ صفة يُؤخَذ منها اسم؛ لكن كل اسم يُؤخَذ منه صفة؛ لأنَّ أسماء الله – عزَّ وجلَّ – أعلام (لأنها تدل على ذات الله) وأوصاف (لأنها نعوت الكمال القائمة بذات الله)؛ فكلُّ اسم مِن أسمائه متضمِّن للصِّفة التي دلَّ عليها اشتقاقه أو لوازمها.

وهذه بعض القواعد التي ذكروها في باب الصفات:

ما يدخل في باب الأخبار أوسع مما يدخل في باب الأسماء والصفات، كالشيء، والموجود، والقائم بنفسه، فإن هذا يُخبر به عنه، ولا يدخل في أسمائه الحسنى وصفاته العُلا.

الصفات المنقسمة إلى كمال ونقص لا تدخل بمطلقها في أسمائه، بل يُطلق عليها منها كمالها، وهذا كالمريد، والفاعل، والصانع، فإن هذه الألفاظ لا تدخل في أسمائه، ولهذا غلط من سمّاه بالصانع عند الإطلاق، بل هو الفعّال لما يريد.

لا يلزم من الإخبار عن الله بالفعل مقيدًا أن يشتق له اسم مطلق، كما غلط فيه بعض المتأخرين، فجعل من أسمائه الحسنى: «الفاتن الماكر» فإن هذه الأسماء لم يطلق عليه سبحانه منها إلا أفعال مخصوصة معينة، فلا يجوز أن يسمى بأسمائها المطلقة.

أسماء الله الحسنى أعلام وأوصاف، والوصف بها ينافي العَلَمية، بخلاف أوصاف العباد فإنها تنافي عَلَميتهم؛ لأن أوصافهم مشتركة فنافتها العَلَمية المختصة، بخلاف أوصافه تعالى. فقد يُسمَّى الإنسان سعيدًا وهو شقِي، ويُسمَّى جميلًا وهو مِن أقبح الخلْق، ويُسمَّى فائزًا وهو خاسر، بخلاف أسمائه تعالى فإنَّها أعلام وأوصاف.

الاسم من أسماء الله له دلالات؛ دلالة على الذات والصفة بالمطابقة؛ ودلالة على أحدهما بالتضمُّن، ودلالة على الصفة الأخرى باللزوم.

أسماء الله الحسنى لها اعتبار من حيث الذات وآخر من حيث الصفات، فهي بالاعتبار الأول مترادفة وبالاعتبار الثاني متابنة.

الصفة متى قامت بموصوف لزمها أربعة أمور : أمران لفظيان، وأمران معنويان.

فاللفظيان: ثُبوتي وسلبي، فالثبوتي: أن يُشتق لموصوف منها اسم، والسَّلْبي: أن يمتنع الاشتقاق لغيره.

والمعنويان: ثبوتي وسلبي، فالثبوتي: أن يعود حكمها إلى الموصوف ويخبر بها عنه، والسلبي: أنه لا يعود حكمها إلى غيره، ولا يكون خبرًا عنه.

وهذه قاعدة عظيمة في معرفة الأسماء والصفات، فلنذكر من ذلك مثالًا واحدًا وهي: صفة الكلام، فإنها إذا قامت بمحلٍّ كان هو المتكلِّم دون من لم تقم به، وأخبر عنه بها، وعاد حكمها إليه دون غيره، فيقال: قال وأمر ونهى ونادى وناجى وأخبر وخاطب وتكلم وكلَّم، ونحو ذلك، وامتنعت هذه الأحكام لغيره، فيستدل بهذه الأحكام والأسماء على قيام الصفة به وسلبها عن غيره وعلى عدم قيامها به.

فهذه بعض القواعد أتينا بها من عشرين قاعدة وضعها ابن القيم، حتى يُعلم طريقتها ويرجع إلى دراستها من فتح الله صدره لها في مواضعها من كتبه.

والحمد لله على الإتمام ذي الفضل والمنّ والإحسان والإنعام.

 

 

ساسه بوست

التصنيفات : الثقافية

وسوم المقالة : ,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة