يوميات

الحياة

دوستويفسكي:انها الجحيم..كافكا:انها البدايات..ستيفن هوپكنز:انها الامل..اينشتاين: انها المعرفة..ستيف چوبز:انها الإيمان..راسل:انها المنافسة..شوبنهاور:انها المعاناة.. غاندي:انها الحب..

ولك عيب …

فواز خيو ..

حكمة البارحة ..

كان قلبي على الوطن ،

صار الوطن على قلبي ..

ذهبت الى شهبا  ، لأقبض راتبي من المصرف أو الصراف .

واذ لا يوجد راتب ..

تبين أن التأمينات تريد  بيان عائلي جديد ؟ قبل مرور سنة .

هم يخافون من وفاة أو طلاق أحد أو زواج أحد ، ويظل تعويضه  150 ليرة ساريا ..

يوقفون راتبك 45 الفا ، خوفا ان تتقاضى 150 ليرة زيادة .

يكلفهم الامر مسج ب 5 ليرات ، ولكن اذا تصرفوا هكذا ، فانك ستتهمهم بأنهم اصبحوا بشرا ؛ ويحترمون المواطن . وهذا سيؤدي لأن يطمع المواطن بمزيد من اللطف والخدمات .

أصلا نحن منذ مدة ، لم نعد نسأل عن المصاري ..

معقول نزعل من بعض منشان المصاري ؟

ذهبت الى الصورة لأحصل على بيان عائلي .

لا يوجد في النفوس شبكة منذ شهر  .

واتصالات الى دمشق ، لنعرف اذا كانوا يقبلون البيان بخط اليد ..

وعلى الحالين الراتب للشهر القادم .

وين المشكلة ؟

شيئا فشيئا ، سينسى المواطن أن لديه راتبا .

واللي راتبو ما بيكفيه او مو عاجبو ، يستقيل .

هيك قال وزير التربية .

انا اثق ان الوزير راتبه لا يكفيه ، ويا ريت يفرحنا بتطبيق كلامو ..

والله لست منزعجا لأجلي ، سرجون يحتاج شهريا في الجامعة بقدر الراتب . ولدي مصروف دخان ومتة بقدر نصف الراتب .

ولكن من المعيب استمرار هذه العقلية وهذا التعقيد في القضايا الادارية ..

في بداية الأزمة ، احتجت اخراج قيد لابنتي نور ، وكنا وقتها في عدرا .

ذهبت الى حرستا حيث النفوس،  الكمبيوتر المركزي . واذا يحتاجون لمخاطبة الصورة في السويداء بالايميل ، لتجيبهم عن صحة المعلومات ، حتى الصورة تفتح الايميل  وتجاوب ، أخذت ثلاث ساعات .

كمبيوتر مركزي ، يعني سحب البيان وختمه ، خلال دقيقة .

متى سننظر الى ما حولنا ، لنرى العالم أين أصبح ؟

أما حان أن تذهب بعض العقليات الى الجحيم ؟

هذه سوريا التي خلقها الله قبل الخليقة ،  فهل يعقل أن تضل أبسط القضايا تشكل مشكلة ؟

كنا نقبض الراتب من المكاسب بدقيقة .

وحين ظهر الصراف ، صرنا ندور المدينة لنجد صرافا صالحا ، وعليه طوابير  ..

معظمهم خارج الخدمة .

في الواقع : نحن خارج الخدمة ، وخارج العصر .

اكتشاف : التكنلوجيا تساهم في تطوير كل المجتمعات والنظم .

لكن حين تصطدم التكنلوجيا مع العقول المتحجرة ، والقيم الجامدة ؛ فإنها تساهم في تطور تخلفها .

وهذا ما يحصل عندنا ..

سنظل الوكيل الحصري للتمبلة …

التصنيفات : فواز خيو

وسوم المقالة : ,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة