يوميات

رمضان كريم

في شهر رمضان المبارك صافح قلبك.. إبتسم لذاتك.. صالح نفسك.. وأطلق أسر أحزانك.. وعلّم همومك الطيران بعيداً عنك.. كل عام وأنتم بألف خير

سفاح …..

ميس الكريدي

على بوابة الحدود يعبر السوريون إنسانيتهم ….

كل هذا الصخب وآلاف الأطفال ….أطفال عبور …وتسقط القيود في دعارة الحروب ….

الألم محتوى بشري ..ولكن هل ولدنا لنتألم فقط ؟؟!!!

كان يا ما كان …

صبية حملت سلاحا غير شرعي في إطار غير شرعي وقتلت برصاصة  من الخلف زوجها لتهرب مع حبيبها الحرام ..

هذا حصل في سورية ….

كان يا ما كان ..زوجة ثانية لرجل خرطبيل عشقت كل الشباب الصغار بحجة الأمومة …ومارست لعبة الجسد لتصالح عمرها الهارب منها في انتظار يتلوه انتظار لرجل لا يستحق الانتظار …..

كان يا ما كان دوامة الكراهية تطحن الشبقات في الحياة فتتوحش الرغبات حد النشيج الصارخ في أوكار السفلس..

كان يا ما كان …..طفلة بعمر سبعة عشر عاما تعمل نادلة في كافيتريا وكل من هب ودب يركلها على قفاها ..بالعين واليد والقدم …

هذا يحصل في سورية ..

كان  يا ما كان ..طفل بعمر سبع سنوات يدخن أعقاب سجائر معلمه بعد أن يغتصبه وهو يعلمه لعبة الكبار

هل هؤلاء هم الكبار ؟!!!!!

كان  يا ما كان …..دعارة الوجدان في كل مكان ….

ولكن شيئا آخر كان  فيما كان ..

كانت هناك دوائر خضراء تحيط بقلوبنا ..كانت هناك حكاية شتوية مع خبز البرد …

كانت هناك ولائم للمحبة ….

هل كنا وكانت …أم أننا لم نكن متطاولين على نوافذ هذه الزوايا الحرجة ؟!!

هل ينتشر الحشيش والبانغو مع اتساع الترف أم مع ضيق الأفاق والصدور ؟!!!!

هل هي نفخة  المستمتعين أم زفرة فقدان الأمل ؟!!

أم أشواك البراري حين تقتلع بيوتنا ونقتلع منها ؟!!

لعله الوطن يرحل ؟!!

أم نحن الراحلون؟!!!

في السؤال حرفة التورية أم حزن الفقد أم اغتصابنا العلني سفاحا على قارعة الطريق ؟!!

من فعلها بنا ؟!!!

نحن حين فرطنا ببلادنا ..أم السماء عندما استنكرت فعلنا ؟!!

هي المؤامرة التي نتعرض لها جميعا في هذا العالم ..

مؤامرة على المهمشين ..

هل الفقر موحد الصفات من القطب الشمالي حتى هنا ؟!!!

وهل جائحة انعدام الوزن الانساني تعبر بذات الوجه من الولايات المتحدة إلى هنا ؟!!!

سفور الغرب مقابل فضائلنا ..

أم نفاق العالم مقابل استخدامنا ؟!!!….كيف سيستخدمون جراحنا في معصرة القدر وعلى مذبح الاعتراف في عالم بلا قلب والقادم وحشي متوحش ….؟!!!!

كل هذه الفلسفات الرديئة تنتمي لخواطري المتهالكة على انغلاق العزلة في وحدة الليل …..تنساب المفردات سلسة مثل حكايات الراوي الكذاب …….سردية تحتضن أحلام الخائبين بلوحة وهمية عن بطولات وهمية ….

هذا لغو التائهين في زوبعة اليأس …..لماذا أرندح اليأس قصيدة بينما أرفع شعار الحياة .؟!!!!!!

هي لوحة ناقصة مثل وجوهنا ….نتوارى من معالمنا فلا يفضحنا العجز المتربع على مآسينا ….

يا صفحة السماء …ماعاد لي فيكي بوابة يضرجها الإيمان …صبر الصابرين وبشارتهم أسطورة هشمتها جحيمية الأزمات ..

ربما أملك ملكة امتلاك القلم وربما أمتشق خواطري سلما لرقصتي التعبيرية على الحبال ….لكن مفاصلي بلا رحيق آدمي تترنح على ثقل الروح وتنوء من سفر النفير في أبواق العنف ….

يا قدسية الطاعة المقدسة ……حين يدير الله ظهره لعشاقه الطائعين ……

أتوضأ بإيماني حين ينتحل الجميع اسم الله …..

أفتش في ركام القهر عن بقيتي في طين هذه الأرض التقية …..

لم تتولد في رحمي الأجنة فقد صرت عاقر في زمن القوادين …

هذه صوفيتي أبتهلها دينا جديدا ..مقدساتي الوحيدة حروف هذه الحبيبة الخمس (( سورية ))

التصنيفات : ميس الكريدي

وسوم المقالة : ,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة