يوميات

الحياة

دوستويفسكي:انها الجحيم..كافكا:انها البدايات..ستيفن هوپكنز:انها الامل..اينشتاين: انها المعرفة..ستيف چوبز:انها الإيمان..راسل:انها المنافسة..شوبنهاور:انها المعاناة.. غاندي:انها الحب..

أكثر الناس دعاءً هم المسلمون.. لكن لماذا أدعيتهم لا يستجاب لها..؟   


صاحبة الجلالة _ إعداد وسام النمر

هل نحن في حالة الإلحاح والتكرار وعدم الضجر والملل من الدعاء ؟

يقول العارف بالله ابن عطاء الله السكندري في حكمته : ( لا يكُنْ تَأخُّرُ أَمَد العَطاء مَعَ الإلْحاح في الدّعَاءِ موجبَاً ليأسِك فهو ضَمِنَ لَكَ الإجابَةَ فيما يختارُهُ لكَ لا فيما تختاره لنَفْسكَ وفي الوقْتِ الذي يريدُ لا في الوقْت الذي تُريدُ ) .

من الأسباب التي تساعد في تحقيق استجابة الدعاء كما قال العلماء :

– الإخلاص في الدعاء ، وهو أهم الآداب وأعظمها وأمر الله سبحانه بالإخلاص في الدعاء فقال سبحانه :
( وادعوه مخلصين له الدين ) ، والإخلاص في الدعاء هو الاعتقاد الجازم بأن المدعو هو الله سبحانه وحده القادر على قضاء حاجتك .

 – التوبة والرجوع إلى الله تعالى ، فإن المعاصي من الأسباب الرئيسة لحجب الدعاء فينبغي للداعي أن يبادر للتوبة والاستغفار قبل دعائه قال الله سبحانه على لسان نوح عليه السلام : ( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا ) .

 – التضرع  والخشوع والتذلل  والرغبة  والرهبة ، و هذا هو روح الدعاء ، قال الله عز وجل : ( ادعوا ربكم تضرعا وخيفة إنه لا يحب المعتدين ) .

– الإلحاح والتكرار وعدم الضجر والملل : ويحصل الإلحاح بتكرار الدعاء مرتين أو ثلاث والاقتصار على الثلاث أفضل اتباعاً لسنة النبي صلى الله عليه وسلم , فقد روى ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعجبه أن يدعو ثلاثاً ويستغفر ثلاثاً , رواه أبو داود و النسائي .

– الدعاء حال الرخاء والإكثار منه في وقت اليسر والسعة ، قال النبي صلى الله عليه و سلم : ( تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة ) رواه أحمد  .

– التوسل إلى الله بأسمائه الحسنى و صفاته العليا في أول الدعاء أو آخره ، قال تعالى : ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها ) .

– اختيار جوامع الكلم و أحسن الدعاء و أجمعه و أبينه ، و خير الدعاء دعاء النبي صلى الله عليه و سلم.

 لهذا السؤال : أكثر الناس دعاءً هم المسلمون , لكن أدعيتهم لا يستجاب لها,

فهل لا يستجيب الله الدعاء إلاّ من الأتقياء فقط ؟
كان لصاحبة الجلالة لقاء خاص مع سماحة مفتي حلب – الأستاذ الدكتور محمود عكام قال فيه : أنت تدعو  وتسأل والله يجيب ، ادع بما تريد وكيف تريد ولكن لا يحق لك البتةَ  أن تحدد على الله كيف يستجيب ومتى يستجيب وأن يستجيب , هو يستجيب قطعاً لكن وفق حكمته , وعلمه بك أكثر وأدق من علمك بنفسك وبحالك , “وقال ربكم دعوني أستجب لكم ” , وفق تقديري وعلمي وأنا الرحمن الرحيم .

وعدي بالاستجابة  قائمٌ ومحقق حتماً , والمهم أن تعلم يا عبدي أني أعلمُ بك منك بنفسك , وإنني أرحم بك منك بنفسك وهيهات أن أخيّب من دعاني ولجأ إليّ .

 

التصنيفات : أسئلة محرجة وأجوبة صريحة,الخبر الرئيسي

وسوم المقالة :

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة